مجموعة: الملكيت

يشتهر الملكيت بلونه الأخضر العميق النابض بالحياة وأنماطه الدوامية المعقدة، وهو حجر فريد وعزيز. من الكلمة اليونانية "malakos"، والتي تعني ناعم، الملكيت هو معدن هيدروكسيد كربونات النحاس الذي يتشكل في الأجزاء العليا المؤكسدة من رواسب خام النحاس.

في العالم الميتافيزيقي، غالبًا ما يُشار إلى الملكيت باسم "حجر التحول". يُعتقد أن طاقتها القوية تشجع التغيير والنمو العاطفي من خلال التخلص من أنماط الطاقة القديمة وتوفير مساحة لأنماط جديدة. وهذا يمكن أن يسهل النمو الشخصي ويساعد حامليه على التحرر من العادات أو أنماط التفكير التي عفا عليها الزمن.

يُعتقد أيضًا أن الملكيت يعمل كمرآة للروح، ويكشف عن حقائق متأصلة بعمق تحتاج إلى معالجة من أجل التطور الشخصي. وقد يساعد في فهم السبب الجذري لمخاوف أو عوائق معينة، مما يسمح بإطلاق سراحها والشفاء منها.

علاوة على ذلك، بفضل ارتباطه القوي بشاكرا القلب، يعزز الملكيت التوازن والانسجام. فهو يشجع الحب والتعاطف غير المشروط، ويعزز التفاعلات الإيجابية والرحيمة مع الآخرين.

فيزيائيًا، يتشكل الملكيت بطريقة فريدة. يترسب في شقوق وتجاويف الحجر الجيري، عادة بجانب معادن أخرى غنية بالنحاس. ويتواجد في أشكال مختلفة، من نباتية إلى ليفية وحتى صواعدية، مما يمنح كل قطعة خصائصها الفريدة.

بفضل خصائصه الميتافيزيقية القوية ولون اللون الأخضر المميز، يواصل الملكيت جذب الأفراد في جميع أنحاء العالم. سواء تم استخدامه كقطعة زخرفية، أو ارتداؤه كمجوهرات، أو استخدامه في أعمال التأمل والطاقة، فإن هذا الحجر يحمل صدى يتحدث عن القوة التحويلية بداخلنا جميعًا.